• الأربعاء 17 يوليه 2019
  • بتوقيت مصر12:59 ص
بحث متقدم

آخر كوارث «فيسبوك».. شباب يفضحون «البنات الخِبرة»

ملفات ساخنة

آخر كوارث «فيسبوك».. شباب يفضحون  «البنات الخِبرة»
آخر كوارث «فيسبوك».. شباب يفضحون «البنات الخِبرة»

علا خطاب

«انشر صورة صاحبتك».. جروبات للرجال فقط مهددة بالغلق وأعضاؤها مهددون بالحبس

خبير قانونى: نشر صور والمحادثات على السوشيال ميديا «دون إذن» يقود للسجن والغرامة

أستاذة علم اجتماع: انغماس الأسرة وغياب الوازع الدينى وراء ظهور «الجروبات الفضائحية»

أثارت بعض الجروبات "للرجال فقط"، وما يناظرها من مجموعات نسائية في الآونة الأخيرة، حالة من السخط والجدل على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، فضلاً عن  حالة من التناحر والتحدي بين الرجال والنساء على صفحات "السوشيال ميديا"، حتى وصل الأمر إلى أنها أصبحت ساحة لنشر الفضائح، والخوض في الأعراض وما شابه، ما دفع البعض إلى المطالبة بالتحقيق مع المسئولين عن "الجروبات الفضائحية"، وغلقها بشكل نهائي.

من بين تلك الجروبات، جروب يُدعى "your ex is here "، ويهدف إلى الحديث عن التجارب العاطفية لكل رجل، حيث يُحذر كل من له سابق تجربة، الآخر من الارتباط بأي فتاة سبق لها الارتباط، مع نشر بعض المحادثات والصور لفتيات كن على علاقات عاطفية معهم.

ويقول مؤسسو الجروب "your ex is here "، فى المنشور الدعائى للجروب: "كل واحد فينا أكيد مر بتجربة ارتباط.. كل واحد فينا خايف يلبس فى مدام ويتجوزها ويكتشف بعدين وتبقى مصيبة.. هدف الجروب أن إحنا كرجالة منلبسش فى حد شمال".

وتابعوا: "الجروب هيعرض نماذج للبنات دول من رسائلكم وممكن أساميهم وصورهم بشرط متبقاش صور خارجة أو عريانة"، معتبرني أن "هدف الجروب أن أى راجل محترم ميقعش فى بنت شمال ويتظلم".

الجروب الذى تم تأسيسه قبل أقل من أسبوعين، ضم أكثر من 8 آلاف عضو، كتبوا 810 منشورًا منذ إنشاء الجروب حتى لحظة إعداد التقرير.

لكن تلك المجموعة حديثة الإنشاء، أثارت غضب حقوقيات طالبن بغلق تلك المجموعة، التىي تهدف إلى التشهير بالسيدات والفتيات.

فيما برز الحديث عن تحرك قانونى ضد مؤسسى الجروب، من خلال تقديم بلاغ إلى مباحث الإنترنت ضدهم بهدف إلقاء القبض عليهم، وغلق تلك المجموعة التى تهدف إلى التشهير بالبنات واستغلالهن والخوض فى سمعتهن.

فى المقابل، قال أحد "أدمنز الجروب"، ويدعى مروان نصر، إن "الهدف من الجروب هو توحيد صوت الشباب ومساعدة بعضهم فى جميع المجالات، سواء فى الحياة العملية أو فى علاقاتهم، والجروب لا يوجد به غير الشباب".

وأضاف، أن "الجروب يقوم بالاعتراض على الأفكار الخاطئة للمجتمع التى تحمل الشاب فوق طاقته وتجعله يلغى أهدافه وأحلامه من أجل الزواج".

وتابع: "إحنا ممكن نسامح اللى يصارحنا ولا نقبل بمن يخدعنا، حيث يلاحظ من بعض فتيات الجيل الحالى اللاتى يقمن بخداع الرجل وإيهامه بحقيقة غير حقيقتهن وعدم المصارحة بماضيهن أو ما إذا كانت لها تجارب أو علاقة قبل الزواج أم لا وليس فى إمكان كل الرجال اكتشاف ذلك لقلة خبرتهم وانهماكهم فى الدراسة والعمل وظروف الحياة، ولكن الجروب يساعد على تبادل الخبرات وكيفية إنجاح العلاقة ومعرفة كذب أو صدق الفتاة.

واستطرد قائلاً: "كل ما نريده هو مساعدة الشباب فى الإقبال على الزواج وخفض تكاليف الزواج والشبكة والمهر كل هذه الأشياء تعيق الرجل وتزيد من العلاقات غير الشرعية، وهدفنا الآن محاربة هذه التقاليد التى تنتج جيلًا من الفتيات والسيدات لا يصلحن لكى يكن أمهات صالحات، وقد وعدنا شبابنا ورجالنا بأن عامنا الحالى سيكون بدون شبكة أو مهر أو تكاليف زواج باهظة الثمن، وأنه سيسعى جاهدًا لتوحيد صوت الرجال فى هذه القضية".

من جهتهن، لم تقف البنات الرافضات لفكرة "الجروب" مكتوفات الأيدي، بل كان لهن رد فعل على ذلك، من خلال إنشاء مجموعة خاصة بهن، غير مسموح للرجال بالانضمام إليها.

ويضم العالم السرى للنساء على "فيسبوك" حكايات وأسرارًا لا يعرفها أقرب المقربين إلى بطلاتها في الواقع، كلها فى جروبات لها أسماء يصعب على الرجال الوصول إليها، أو حتى التفكير فى البحث عنها.

وبالطبع، تحتل العلاقة مع الرجال المركز الأول في أحاديث الفتيات، من خلال طلب استشارات عاطفية، وعرض للمشاكل العاطفية والزوجية.

كما تهتم هذه المجموعات بالموضة وصيحاتها، وتوفر نصائح خاصة لمن تهتم بجمال البشرة، إذ خصصت الكثيرات من الجروبات للنقاش حول مستحضرات التجميل، وتقديم النصائح والاقتراحات بين الفتيات.

  أشهر جروبات البنات فقط

تجربة جروب "your ex is here " ليست جديدة فى مجتمعنا، بل تُعد استنساخًا من تجربة جروب "I know him " أو "هل تعرفينه؟"، التى أسست قبل 3 أعوام تقريبًا، بهدف كشف الخيانة فى العلاقات العاطفية.

غير أن الفارق هو أن الجروب الذى أنشئ مؤخرًا قوم على فكرة التشهير بالفتيات والخوض فى سمعتهن. أما جروب "I know him "، فقد دشنته مجموعة من الفتيات بهدف فضح الرجال متعددى العلاقات العاطفية، وتقوم فكرته على نشر الفتاة لصورة الشاب الذى ترتبط به على المجموعة، وتقوم باقى الفتيات بدورهن بالتعرف عليه والكشف عما إذا كان يخونها أو سبق له الارتباط من قبل أم لا.

"حد يعرف"

فيما تم تدشين جروب "حد يعرف"، الذى تطورت فكرته من مجرد فضح الرجال، إلى القيام بأدوار أخرى مثل مساعدة الفتيات لبعضهن فى مختلف الأمور الحياتية، ومن بينها بالتأكيد العلاقة مع الرجال.

بينما أثار جروب "بكره الرجالة"، الجدل بسبب اسمه الصادم، والذي استطاع خلال الأيام القليلة الماضية أن يضم عددًا ضخمًا من السيدات والفتيات بلغ أكثر من 17 ألف عضو؛ بهدف تفريغ شحنة الغضب تجاه شركاء حياتهن، والحديث عن شكواهن من سلوكيات وتصرفات الرجال.

وقالت رحاب، أدمن الجروب: "أيوة بنكره الرجالة.. وأغلبنا متزوجين ومرتبطين.. بدل ما نفضل نشحن فى نفسنا.. آدينا بنخرج طاقة الغضب فى الجروب ومنها بنضحك ونتسلى".

وأضافت: "بعض الشباب تمكن من الانضمام إلى الجروب عبر حسابات وهمية، وسادت حالات السخافة والمضايقات على عضوات المجموعة، فضلًا عن تهديد البعض لهن".

وعن طريقة الانضمام، تؤكد أنها تجرى ما سمّته "كشف هيئة"، يجرى خلاله طرح مجموعة من الأسئلة على الراغبات فى الانضمام، والتحدث صوتيًا إليهن؛ للتأكد من هويتها الجنسية.

"جت فى السوستة"

وقبل سنوات، ساد جدل مماثل مع إطلاق أشهر المجموعات العربية للرجال على موقع التواصل الاجتماعى "فيسبوك" وهو جروب "جت فى السوستة"، ووصل الأمر إلى أنه تم افتتاح مطاعم وكافيهات باسم "السوستجية"، وظل الجروب صامدًا أمام محاولات التشويه المستمرة له، وكان هذا الصمود بسبب حب الأعضاء له.

لكن المختلف تلك المرة أن الرجال فى هذا الجروب تمنعهم قوانينه من الحديث عن أى امرأة أو فضح أى واحدة أو الحديث عنها.

وتقول الدكتورة سامية خضر، أستاذة علم الاجتماع بجامعة عين شمس، إن "انغمس الأسرة الشباب في دوامة الحياة، وراء ما يحدث، فمعظم ربات البيوت الآن يعملن، والشباب "ملهمش لا أب ولا أم".

تضيف: "فى السنوات السابقة كان الشباب مشغلين بمسابقات الشعر والخطابة، بأمور جذابة مفيدة لهم وتطور من عقليتهم، أما الآن فالأمور التافهة هى التى تتصدر اهتماماتهم".

وأضافت لـ"المصريون": "جزء من المسئولية عن هذا الأمر تتحمله وزارة الثقافة والإعلام، حيث تُركت للشباب الأمور السطحية وغير المفيدة، والدليل على ذلك الأعمال الدرامية المليئة بالمشاهد الخارجة والألفاظ النابية، ومشاهد العنف والقتل، كل هذا كان له أثره البالغ على عقول وتصرفات شبابنا".

وتابعت: "وزارة الشباب أيضًا لا تهتم بالشباب، وهذه من المفارقات، والأسرة أصبحت لا تهتم بأبنائها بالشكل المطلوب حتى الدور الدينى غاب، وتركناهم فى الفضاء بلا ردع ولا ضبط".

بينما عزا الدكتور علي دياب، أستاذ القانون العام، الظاهرة إلى "انخفاض درجة الوعى لدى معظم المصريين، مع زيادة الجهل الثقافى قبل الأمية التعليمية، ساعد على تضخيم حجم "السوشيال ميديا"، خاصة "فيسبوك"، فأصبح "كل من هب ودب" يستطع نشر ما يريد ويقول ما يخطر على باله".

ورأى أن "الأخطر فى الأمر هو أنه يتم تناقل هذا الكلام على أنه حقيقة ثابتة، ومَن ينشر ذلك لا يعى أن كلامه يمكن أن تثير البلبلة، فهو كل هدفه جمع أكبر عدد من اللايكات".

وتابع: "المادة 25 من قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات تقضى بـ"يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن 6 أشهر، وبغرامة لا تقل عن 50 ألف جنيه ولا تتجاوز 100 ألف جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من اعتدى على حُرمة الحياة الخاصة والمحتوى المعلوماتى غير المشروع وأى من المبادئ أو القيم الأسرية فى المجتمع المصري".

وأضاف "أن إرسال رسائل إلكترونية لشخص معين بكثافة دون موافقته أو منح بيانات شخصية إلى نظام أو موقع إلكترونى لترويج السلع أو الخدمات "دون موافقته"، أو بالقيام بالنشر عن طريق الشبكة المعلوماتية أو بإحدى وسائل تقنية المعلومات، لمعلومات أو أخبار أو صور وما فى حكمها، تنتهك "خصوصية" أى شخص دون رضاه، سواء كانت المعلومات المنشورة صحيحة أم غير صحيحة، جريمة يعاقب عليها القانون وفقًا للمادة 25 من قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات".




تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • فجر

    03:29 ص
  • فجر

    03:29

  • شروق

    05:07

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:05

  • عشاء

    20:35

من الى